مفاجآت عن حادث سقوط ميكروباص في النيل بمصر

فجر غواص مصري كبير مفاجآت عن حادث سقوط ميكروباص في النيل بمصر، مؤكدا أنه لو استمر البحث لسنوات عنه وعن ركابه ومتعلقاتهم فلن يتم العثور على شيء.

مفاجآت عن حادث سقوط ميكروباص في النيل بمصر
مفاجآت عن حادث سقوط ميكروباص في النيل بمصر

فجر غواص مصري كبير مفاجآت عن حادث سقوط ميكروباص في النيل بمصر، مؤكدا أنه لو استمر البحث لسنوات عنه وعن ركابه ومتعلقاتهم فلن يتم العثور على شيء.

وقال الغواص هشام عبد الجليل الشبكي في تصريحات لـ"العربية.نت" إن الأدلة والمنطق يؤكدان أن الحادث وهمي، ولا يوجد له أساس في الواقع، فلو سقطت سيارة بركابها في النيل لكان وفق قوانين الطبيعة ظهور متعلقات الركاب طافية خلال ساعات، ولو كان الحادث حقيقيا فلن يبعد الميكروباص عن 100 متر في اتجاه القناطر الخيرية حسب اتجاه المياه، لأنه لن يتجه عكس السير، وفي هذه الحالة سيستقر في القاع بتلك المنطقة ويمكن العثور عليه، ولو سقط في اليمين من ناحية الكوبري سيستقر في منطقة قريبة وعلى بعد لن يتجاوز 10 أمتار أيضا.

وأضاف أن 5 من أكفأ الغواصين المتخصصين في البحث وانتشال الجثامين الغارقة في المياه السوداء، وهي مياه النيل نزلوا لهذا المكان المتوقع سقوط الميكروباص فيه ولم يجدوا شيئا، مشيرا إلى أنه رغم مرور ساعات طويلة على وقوع الحادث لم يتقدم أحد حتى الآن، أو يتوجه إلى أي قسم شرطة للإبلاغ عن غياب أو فقدان أحد أقاربه أو ذويه، كما لم يبلغ أي سائق من مواقف السيارات التي كان يفترض خروج الميكروباص منها بالإبلاغ عن غياب زميل لهم أو سرقة الميكروباص واختطاف سائقه.

وكشف أن توقعاته الشخصية للحادث تشير إلى أن سيارة اصطدمت بسور كوبري الساحل وفر قائدها، واعتقد أحد المواطنين أو ما يطلق عليه شاهد العيان بسقوط سيارة من الحاجز المكسور وأبلغ النجدة بذلك، وجرى بعدها التعامل مع الأمر بجدية، وأرسلت السلطات قوات إنقاذ لانتشال الجثث والميكروباص.

وأضاف أنه حتى الآن لا يوجد شاهد عيان واحد أكد وقوع الحادث، ولا كاميرا مراقبة صورت الواقعة، حتى الصيادون الذين يمارسون عملهم في النيل أكدوا أنهم لم يشاهدوا سقوط شيء، مؤكدا أن الكوبري الذي يفترض وقوع الحادث من فوقه يعج بالمارة، والمصريون عموما مولعون بالتصوير، ولو وقع حادث أو غرق شخص أو سقط في النيل سينشغل الجميع بتصويره قبل أن يفكروا في المسارعة بإنقاذه، مطالبا بضرورة التعامل بحسم مع مروجي الشائعات.

وكشف الغواص المصري أن الصور المنتشرة للحادث على مواقع التواصل قديمة وكانت لمدرعة سقطت في النيل منذ سنوات، وهو ما يؤكد صحة افتراضه من عدم وجود حادث.

وكانت السلطات المصرية قد تلقت، الأحد، بلاغاً بسقوط حافلة من أعلى كوبري الساحل داخل مياه نهر النيل وغرقها، وعلى الفور اتجهت قوات الإنقاذ النهري إلى مكان الحادث للبحث عن ناجين.

ودفعت السلطات بالعشرات من الغطاسين ووسائل الإنقاذ للبحث عن السيارة وانتشال جثث ركابها، ولم يتم التوصل لشيء حتى الآن.

المصدر : العربية